Connect with us

نفط وطاقه

أسواق النفط على موعد مع تطبيق خطة أوبك + لتخفيض الإنتاج

Published

on

رجح خبراء اقتصاديون ومحللون اقتصاديون، أن يسود الهدوؤ على التعاملات في أسواق النفط خلال الأسبوع القادم، متأثرة بإجازة رأس السنة و الأعياد والاحتفالات، ذلك بعد أن اختتمت الأسعار تعاملات الأسبوع المنصرف بارتفاع، وبقاء الأسعار عند أعلى مستوى لها منذ ثلاثة أشهر مضت، ويعتبر ذلك رابع مكسب أسبوعي على التوالي.

وبحسب التوقعات فمن الممكن استئناف الأسعار مكاسبها، بعد فترة العطلة، مع بدء تنفيذ خطة خفض انتاج النفط في تحالف أوبك+، بمشاركة 23 دولة من أوبكوخارجها، وبوجب الاتفاق سيخصم ما يقرب من 1.7 مليون برميل من إنتاج النفط العالمي بشكل يومي.

ولفت المحللون إلى أن عوامل إيجابية مبشرة في السوق أيضاً، من بينها تراجع المخزونات المستمر، إضافة تأثير الوصول لاتفاق تجاري بين الصيين والولايات المتحدة، ما يبدد على الأرجح مخاوف من ركود على مستوى العالم، كما يدعم مستويات الطلب.

وبحسب المحللين، فإن أوبك يزداد تأثيرها بشكل ملحوظ في أسواق النفط العالمية، في ظل تعميق علاقاتها مع دول كبرى مستقلة ومنتجة للنفط، إلى جانب اهتمام أوبك+ بمراقبة السوق وتقييمه بشكل ممنهج، خاصة فيما يتعلق بنمو الإمدادات من دول خارج تحالف “أوبك+”، والحصة المتزايدة  من مصادر الطاقة المتجددة، في ظل تنامي الاعتماد على السيارة الكهربائية، الأمر الذي يجعل سوق النفط يتأثر كثيرا بانخفاض تكاليف التكنولوجيا، وتزايد المخاوف بشأن تغير المناخ.

وقال مدير شركة “ألفا إنرجي” الدولية “جون هال”، إن حالة الهدوء ستكون السمة السائدة خلال الأسبوع بسبب أعياد الميلاد، لافتاً إلى أن تطبيق أوبك لخفض إنتاج النفط، والمقرر مع بداية العام الجديد، سيكون السبيل لامتصاص وفرة العرض المتوقع في الربع الأول من العام الجديد، إلى جانب تقديم دعم لا بأس به للأسعار، في ظل تقلبات الأسعار المتداخلة بالتأثيرات الخارجية وعوامل قوية أخرى.

 وأوضح هال، أن أبرز تحديات السوق في الفترة المقبلة تدور حول المخاطر والاضطرابات الجيوسياسية، التي ما زالت مندلعة في عديد من دول العالم، خاصة ما يدور في ليبيا حالياً باعتبارها منتج للنفط، والشرق الأوسط بشكل عام، إلى جانب المخاوف المتعلقة بالنمو الاقتصادي، وإمكانية نجاح الاتفاق التجاري بين بكين والولايات المتحدة من عدمه، ودور ذلك  في تعزيز النمو إلى جانب تأثير ارتفاع إنتاج النفط الصخري الزيتي في الولايات المتحدة، الذي يعد أكبر ضاغط على الأسعار، ما سيفاقم تخمة المعروض في الربع الأول تحديداً من العام الجديد 2020.

Click to comment

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Crypto Prices by Coinlib

جمع