Connect with us

بيتكوين

البيتكوين بوابة إيران الإلكترونية من اجل الالتفاف على العقوبات

Published

on

تعمل ايران على تكثيف استخدامها للعملات الإلكترونية للالتفاف على دائرة العقوبات المفروضة عليها، في الوقت الذي توسع فيه الولايات المتحدة هذه العقوبات.

وقامت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية باعداد تقرير حول استراتيجية البيتكوين الإيرانية للتغلب على العقوبات الأمريكية، اظهرت فيه ان العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة الامريكية على إيران خلال العامين الماضيين كانت فعالة، وقلصت اقتصاد ايران بما نسبته 10 لـ20%.

وحذرت المجلة في تقريرها من أن الأمر دفع إيران لتسريع استخدامها لعملات رقمية، مثل: البيتكوين إذ تستخدمها الحكومة الإيرانية والشعب بشكل متزايد للتهرب من العقبات القانونية.

وقد عمل ذلك لمحاولة المشرعين الدوليين اتخاذ إجراءات صارمة تتعلق بالعملات المشفرة، مشيرة إلى أن الحكومة الإيرانية لطالما كانت مهتمة باستخدام هذا النوع من العملات لدعم التجارة الدولية خارج الأنظمة المصرفية التقليدية.

وفي شهر يوليو/حزيران من عام 2018، أعلنت إدارة الرئيس الإيراني حسن روحاني عن نيته لإطلاق عملة مشفرة وطنية، وبعد شهرعرضت وكالة إخبارية تابعة للبنك المركزي الإيراني سمات تلك العملات، قائلة إن الريال الإيراني سيدعمها.

واوضحت “فورين بوليسي” أن معاملات العملات المشفرة تعد أمرًا شائعًا بالفعل بين الإيرانيين، طبقًا لعدة تقارير؛ ووصف البعض عملة بيتكوين بالوسيلة الوحيدة للحصول على المال في إيران.

ولفتت إلى وجود ما يسمى بنشاط “تعدين العملات الرقمية”، وهو عملية حسابية كبيرة تستخدم طاقة كهربائية ضخمة ويتولد عنها عملة مشفرة جديدة.

واضافت المجلة أن كثيرا من “معدّنين البيتكوين” مارسوا تلك العمليات في إيران عام 2018، بعد تراجع قيمة الريال فضلًا عن إغراءات السعر الرخيص للكهرباء.

وفي عام 2019، تبين من خلال مسح أجري على نحو 1650 إيرانيا يستخدمون البيتكوين أن 25% من المشاركين ربحوا ما يتراوح من 500 دولار لـ3 آلاف دولار شهريًا من خلال تعاملهم مع العملات المشفرة.

وافادت المجلة في تقريرها أن الحكومة الإيرانية أدركت قيمة التعدين كقطاع اقتصادي، حيث في شهر أغسطس/آب من العام الماضي، يعني بعد شهر من الإجراءات الصارمة التي اتخذتها ضد نشاط “التعدين” بسبب سوء استخدام أسعار الكهرباء الرخيصة، أصدرت الحكومة قرارًا تنظيميًا يعترف بالتعدين كقطاع قانوني للاقتصاد.

وأكدت المجلة في تقريرها أنه لا يزال هناك عدة عوائق قبل تمكن إيران من الاستفادة بشكل كامل من العملات الرقمية، مضيفا أن المساحة السرية المتعلقة بمعاملات العملات المشفرة تتقلص بانتظام، مع تصاعد الامتثال مع تدبير “اعرف عميلك”  االمشار إليه بـ(KYC)  عالميًا.

ولفتت المجلة الأمريكية إلى أنه عام 2018، أضاف مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية إيرانيين وعناوين البيتكوين الخاصة بهما لقائمتها بشأن التصنيفات الخاصة، موضحة أنه طبقًا لتحليل للوزارة، فقد جتتلك العناوين أكثر من 7000 معاملة بيتكوين بقيمة ملايين الدولارات.

Click to comment

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Crypto Prices by Coinlib

جمع