Connect with us

اقتصاد عالمي

فيروس كورونا يسبب الضرر باقتصاد الصين وأميركا

Published

on

توقع بنك الاستثمار غولدمان ساكس ان تفشي فايروس كورونا من الممكن أن يقتطع 0.4 نقطة مئوية من النمو الاقتصادي بالصين عام 2020، الى جانب أنه من المرجح أن يكون له أيضا تأثير بالشكل السلبي بدرجة أقل على نمو الاقتصاد الأميركي.

ويأتي ذلك في ظل وجود تخوفات من تأثير الفيروس على مستويات الطلب على النفط بالأسواق.

وقام بنك غولدمان ساكس بالتقدير أن نمو الاقتصاد الأميركي سيتراجع الى 0.4 نقطة مئوية بالربع الأول، لكنه قال إن النمو من المرجح أن يتعافى بالربع الثاني وهو ما سيؤدي إلى تراجع صاف صغير للنمو في أميركا عام 2020 بشكل كامل.

وافاد البنك انه خفض مستوى توقعاته لنمو الناتج المحلي الاجمالي في الصين هذا العام من 5.9% إلى 5.5% .

وقال محللون ومتعاملون ان تفشي فيروس كورونا بالصين قد يؤدي الى خفض الطلب على النفط بأكثر من 250 ألف برميل يوميا بالربع الأول من العام الجاري، الى جانب تأثره في انخفاض أسعار النفط المحاصر بفعل الفائض من الإمدادات.

وسيكون الضرر في الطلب على وقود الطائرات في الصين حيث ان الصين هي أكبر مستورد للنفط، بالاضافة الى أنها واحدة من أسرع أسواق الطيران نموا وذلك بسبب قيود كبيرة وصارمة على السفر.

واجرت العديد من المدن الصينية بفرض قيود صارمة على السفر، حيث أوقفت شركات طيران عالمية الرحلات المباشرة إلى المدن الرئيسية بالصين.

واشارت شركة الاستشارات “جيه.إل.سي” الى ان نشاط المصافي الصينية انخفض بنسبة 15% الأسبوع الفائت.

واوضحت وكالة صينية معنية بالتجارة الدولية اليوم أنها ستفوم بتقديم اعتمادات لفرض حالة القوة القاهرة للشركات غير القادرة على الوفاء بعقود نتيجة فايروس كورونا.

وقامت “إف.جي.إي” للطاقة بتقدير التراجع في الطلب على النفط بما يصل إلى 840 ألف برميل يوميا في شهر فبراير/شباط، لكن السوق قد تبدو مقبلة على تأثير على الاقتصاد الأوسع نطاقا في حال فشل جهود احتواء هذا المرض. 

هذا وانتشر الفيروس ليصيب أكثر من 9800 شخص حول العالم، حيث تخطى إجمالي حالات الإصابة من وباء سارس عامي 2002 و2003 ويودي بحياة 213 شخصا جميعهم في الصين.

Click to comment

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Crypto Prices by Coinlib

جمع