Connect with us

اسهم

خلال عام 2019.. مشتريات الأجانب من الأسهم السعودية تتضاعف

Published

on

جذب الانضمام لمؤشرات الأسواق الناشئة وإدراج عملاق النفط “أرامكو السعودية”، تدفقات أجنبية “مشتريات صافية” قياسية لسوق الأسهم السعودي خلال العام الماضي،  التي عدت انها الأعلى منذ السماح لهم بالاستثمار المباشر في السوق في عام 2015.

وصعدت مشتريات المستثمرين الأجانب بنسبة 3120% عام 2019، لتبلغ حوالي 91.2 مليار ريال “24.3 مليار دولار”، مقابل 2.8 مليار ريال في عام 2018، بزيادة قيمتها 88.3 مليار ريال، وفقاً إلى بيانات شركة السوق المالية السعودية “تداول”.

واشارت البيانات إلى تضاعف مشتريات الأجانب من الأسهم السعودية 31 مرة خلال عام 2019، فيما جاء صافي المشتريات للأجانب بعد شراء إجمالي بـ239.2 مليار ريال، مقابل مبيعات بنحو 148 مليار ريال.

هذا وقفزت القيمة السوقية لملكية المستثمرين الأجانب في السوق السعودية بنهاية عام 2019، إلى أعلى مستوياتها تاريخيا عند 198 مليار ريال، لتشكل 2.19% من القيمة السوقية للأسهم المحلية التي تبلغ 9.03 تريليون ريال في ذات التاريخ.

هذا وصعدت القيمة السوقية لملكية الأجانب خلال عام 2019 بما نسبته 128%  اي “111.2 مليار ريال”، حيث كانت 86.8 مليار ريال في نهاية عام 2018.

وارتفع مؤشر سوق الأسهم السعودية “تاسي” بما نسبته 7.2% خلال عام 2019، ويعد رابع ارتفاع سنوي على التوالي، ولكنه أقل من عام 2018 الذي صعد خلاله بنسبة 8.3%.

وتم مواصلة المستثمرون الأجانب تسجيل مشتريات صافية في الأسهم السعودية عبر اقتناصهم الفرص الاستثمارية في السوق قبل وبعد ترقية “فوتسي” و”ستاندرد آند بورز” و”مورجان ستانلي”.

ففي 29 من شهر (أغسطس) 2019 اكتمل انضمام الأسهم السعودية لمؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة بتنفيذ المرحلة الثانية بضم 50% من وزن السوق، ليصبح بذلك وزن السوق السعودية 2.8% من المؤشر العالمي.

وتم ضم 100% من السوق لمؤشر ستاندرد آند بورز، و75% لمؤشر فوتسي راسل، وتتبقى فقط المرحلة الأخيرة من ضم السوق لمؤشر فوتسي راسل بوزن 25% في 23 (مارس) 2020.

وخلال شهر ديسمبر من 2019 تم ضم شركة أرامكو السعودية العملاقة الى مؤشرات مورجان ستانلي وفوتسي راسل للأسواق الناشئة، ما أضاف تدفقات أجنبية جديدة إلى السوق.

وفي (يونيو) من العام 2015، قامت هيئة السوق المالية السعودية بالسماح للمستثمرين المؤهلين من المؤسسات الدولية بشراء الأسهم المحلية مباشرة، حيث كانت سابقاً تقتصر استثماراتهم على “اتفاقيات المبادلة” فقط.

وبناء على ما تم اعلانه من قبل “فوتسي راسل” ضمن خطة انضمام السوق المالية السعودية لمؤشرات الأسواق الناشئة، فقد تم تنفيذ المرحلة الأولى من المراحل الخمس، وتمثل المرحلة الأولى حوالي 10% من الوزن الإجمالي للسوق المالية السعودية.

وفي نفس التاريخ، تم تنفيذ المرحلة الأولى من انضمام السوق المالية السعودية لمؤشر “إس آند بي داو جونز”، التي ستتم على مرحلتين، حيث تم تنفيذ المرحلة الأولى بنسبة 50% من الوزن الإجمالي للسوق المالية السعودية.

Click to comment

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Crypto Prices by Coinlib

جمع