Connect with us

اسهم

الاسهم الأميركية تهوي بعد احداث العراق

Published

on

بعد الضربة الامريكية في العراق تراجعت المؤشرات الثلاثة الرئيسية في بورصة وول ستريت، من مستويات قياسية مرتفعة حيث فاقمت التوترات في الشرق الأوسط، وانكماش أكبر من المتوقع لقطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة الامريكية الذي أثار قلقاً من تباطؤ في النمو الاقتصادي.

وقد أنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول منخفضا 235.48  نقطة، أو 0.82%، إلى 28633.32 نقطة فيما هبط المؤشر ستاندرد اند بورز500 الأوسع نطاقا 23.00 نقطة، أو 0.71%، ليغلق عند 3234.85 نقطة.

وتم اغلاق المؤشر ناسداك المجمع منخفضا 71.42 نقطة، أو 0.79%، إلى 9020.77 نقطة.

وانهى المؤشران ستاندرد اند بورز500 وداو جونز الأسبوع منخفضين 0.17% و0.04% على الترتيب، في حين صعد ناسداك 0.16% على مدار الأسبوع.

ويشكل هذا أول انخفاض أسبوعي للمؤشر ستاندرد اند بورز500 بعد خمسة أسابيع متتالية من المكاسب.

وفي سياق اخر قفزت أسعار النفط في الأسواق الدولية 4% مباشرة بعد إعلان “البنتاغون” مقتل قاسم سليماني.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية ان سعر النفط قفز بنسبة 4% “بعد مقتل سليماني”.

وقد سجل خام القياس العالمي برنت 69.16 دولار للبرميل، في أعلى مستوياته منذ 17 سبتمبر أيلول، لكنه قام بالانحسار لاحقا إلى 68.21 دولار، لتصبح مكاسبه 1.96 دولار اي ما يعادل 3%..

هذا وارتفعت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.68 دولار بما يعادل 2.8% لتسجل 62.86 دولار للبرميل، بعد أن قفزت في وقت سابق إلى 63.84 دولار للبرميل، أعلى مستوى منذ أول مايو.

وقالت حليمة كروفت، المديرة العالمية لتحليلات أسواق السلع الأولية، في مذكرة انه ثمة خطر دائم من أن يصبح العراق ساحة الصراع الدائر بين الولايات المتحدة وإيران.

ومن جهتها اوضحت مارجرت يانج، محللة السوق في سي.ام.سي ماركتس، ان صعود سعر النفط الآن مدفوع في الأساس بأنباء الضربة الجوية الأميركية التي قتلت قائدا عسكريا رفيعا لإيران.

ومنذ بداية عام 2020 استقرت أسعار النفط في المبادلات الأوروبية مع احتفاظها بالمكاسب المسجلة في الأسابيع الأخيرة (ارتفاع طفيف).

واشار خبراء وقتها الى أن التوصل إلى اتفاق تجاري مرحلي بين الولايات المتحدة والصين مع تمديد أوبك لخفض إنتاجها، ساهما بشكل كبير في ارتفاع أسعار النفط التي عرفتها نهاية السنة الماضية.

وفي السياق ذاته تحدث تقرير أسبوعي للوكالة الأميركية للإعلام حول الطاقة عن تراجع أكثر من المتوقع لاحتياطي الخام في الولايات المتحدة.

يشار الى ان العراق ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول ويصدر حوالي 3.4 مليون برميل يوميا من الخام معظمها من ميناء البصرة في الجنوب.

وكان قد منع متظاهرون في العراق نهاية الأسبوع الماضي من الوصول إلى حقل الناصرية النفطي، الذي ينتج 82 ألف برميل يومياً قبل أن يستأنف عمله، يوم الاثنين وهو ما يكون قد ساهم في استقرار الأسعار عند حد مرتفع بشكل نسبي.

Click to comment

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Crypto Prices by Coinlib

جمع